دينى ثقافى رياضى كل ماتريد

منتدى الطير المهاجر يتمنى لكم قضاء وقت سعيد معنا
المنتدى دينى ثقافى فنى رياضى يتمتع بكل ما هو جديدافلام اغانى مسرحيات مسلسلات

الفاروق بين الشدة و اللين

شاطر

هيرو

عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 09/09/2009

الفاروق بين الشدة و اللين

مُساهمة  هيرو في الأربعاء سبتمبر 09, 2009 7:11 am

الفاروق بين الشدة و اللين
كان بالمدينة يوما لما شاهد مجموعة من الاعراب الرحل قد عسكروا علي حدود المدينة ليستريحوا فكان معه عبد الرحمن بن عوف فقال له يا بن عوف هلا خرسنا هؤلاء الليلة من اللصوص فتناوبا علي هذا و كانت الثانية هي نوبة الفاروق فبينما هو جالس يصلي سمع بكاء طفل من عند الاعراب فدخل عليهم فوجد امرأة تحاول اسكات طفلها فلما سألها ما له لم تجبه فانصرف الفاروق و مرت فترة و اذا الطفل يبكي ثانية فجاء مرة اخري و قال لامه مابال الطفل الا ترضعيه او تنظفيه لماذا يبكي فلم تجبه فانصرف و بكي الطفل مرة ثالتة فجاء اليها عمر غاضبا و نهرها لعدم مراعاتها لابنها فردت عليه المرأة " انك لسئول أي كثير السؤال " فاني افطمه قبل ميعاده لان عمر لا يعطي العطاء الا للمفطوم فهنا اسقط في يد عمر و حزن حزنا شديد للقرار الذي اتحذه و من شانه يؤذي الاطفال الصغار حتي ان الصحابة في صلاة الفجر لم يستطيعوا ان يعرفوا ما يقرأ في الصلاة من كثرة بكاؤه ثم انه امر ان يكون العطاء لكل مولود و كان يبكي و يقول كم قتلت من اطفال المسلمين بقراري هذا
و الموقف الاخر مع رجل من مصر يدعي القصيبير و هو اول من نادي باقوال الخوارج و الذين اثاروا الفتنه الشهيرة التي قتل فيها الخليفة الراشد عثمان بن عفان و اسمرت توابعها للان فارسل عمرو بن العاص للخليفة ينبئه بظهور هذا الرجل فامره عمر فورا ان ارسله مع اول بريد فلما جاء القصيبير بين يدي عمر و كان حوله الصحابه قال له عما تسأل يا قصيبير فاجاب اسأل و تجيبني يا امير المؤمنين فرد نعم فاخذ يلقي بشبهاته و الفاروق يسمع فلمي انتهي فال انتهيت فرد نعم و اريد الاجابة فنادي عمر يا جلاد ... اجلد فاخذ الجلاد يجلده حتي ظهرت عظام ظهره فقال الفاروق خذوه و طببوه و بعدما برئ استدعاه و قال له برئت فاجاب نعم فنادي يا جلاد ..اجلد فكانت كالاولي فلما برئ جلده ثالثة و بعدها لما برئ و امر بالرابعة استوقف الرجل و قال يا امير المؤمنين ان اردت قتلي فافعل و لكني لا اقوي علي الجلد ثانية فقال له عمر هل تعاود بالقاء هذه الشبهات فقال لا اعود و بالفعل بعد هذا بعد هذا باكثر من عشرون عام ظهر الخوارج و نادوا بشبهاته مرة اخري و جاؤا له لينضم لهم فما كان منه الا ان حك ظهره ( مكان الجلد ) و قال علمني الرجل الصالح
فهذا هو الفاروق رضي الله عنه و هو الذي بمونه انكسر باب الفتنة علي المسلمين
و نحن نتعلم السير لنعرف متي تكون الشدة و متي يكون اللين
فهناك مواقف لا يوجد معها لين بل ان الشدة هي الحل و لا مناص
قال رسول الله صلي الله عليه و سلم لعمر رأيتني اشرب من اناء فيه لبن حتي ارتويت و ظهر من اظفاري فلما انتهيت اعطيتك اياه فشربت منه فقال الفاروق و ما اولته يا رسول الله قال العلم " او كما قال صلي الله عليه و سلم "
و قال صلي الله عليه و سلم رأيت الناس يوم القيامة و هم يلبسون ثيابا و احدهم و ثوبه حتي قدميه و الاخر عند ركبتيه و الاحر لا يتعدي صدره و رأيت عمر يجر ثوبه جرا فقال الصحابه و ما اولته يار رسول الله قال ذاك الدين صلي الله عليه و سلم و علي اله و صحبه اجمعين و جمعنا معهم في الجنان برحمنه ان شاء الله فهذا فاصل بسيط من حياة الفاروق و من فضله و نسأل الله الهداية

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 1:01 pm